PDA

View Full Version : প্রশ্ন?????কোন ভাই প্রশ্ন করেছিল মনে, কিন্তু আমি খুজে পাইনি কারণে আবারো প্রশ্ন করছি.........



AL-ANSAR
09-03-2018, 06:51 PM
জিহাদ মুসলিম উম্মাহর উম্মাহর উপর ফরজ এতে কোন সন্দেহ নেই।
নিঃসন্দেহে জিহাদ একটি ফরজ ইবাদাত।
এই ফরজ কেউ পালন না করলে তাহলে ঐ ব্যক্তি গুনাহগার হবে। আল্লাহ আমাদেরকে জিহাদের উপর অটল ও অবিচল রাখুন।
এখন আমরা যারা জিহাদের ময়দানে কাজ করি আমাদের দেখা যায় অনেক সময় অনেক ধরনের বাধা-বিপত্তি আসে যার কারণে বিভিন্ন বিষয় আমাদের পরিবর্তন করতে হয়। আল্লাহ আমাদেরকে বিভিন্ন বাধা-বিপত্তি ডিঙ্গিয়ে জিহাদের পথে অবিচল রেখে আল্লাহর কালেমা বুলন্দ করার তাউফিক দিন। আমীন।

এখন আমাদের বিভিন্ন বাধা-বিপত্তি আসার পর দেখা যায় আমাদের কিছু কাজ করতে যা করতে রাসূল আমাদের আদেশ করেন নাই।
আমি যতটুকু জানি ততটুকু জ্ঞান থেকে কথাটা বললাম।

এর একটি হলো, জিহাদের ময়দানে বিভিন্ন অবস্থায় দাড়ি কেটে থাকি। এছাড়া আরো কিছু রয়েছে যেমন টাখনুর নিচের কাপড় পড়া ।

দাড়ি রাখার ব্যাপারে অনেক হাদিস রয়েছে এবং টাখনুর উপর কাপড় পড়ার ব্যাপারেও অনেক হাদিস রয়েছে। আমার জানামতে।


এখন যে ব্যাপারে রাসূল ﷺ আদেশ আছে, সেই বিষয়ে আমরা করিনা কেন?
আমরা কেন দাড়ি কেটে দেই ও জায়গা বেদে টাখনুর নিচে কাপড় পরি?

ভাইয়েরা এ বিষয়টির ব্যাপারে এমন কোন হাদিস বা আলেম কিংবা মুজাহিদ আলেমদের ফতোয়া আছে কি যে, দাড়ি কাটা ও টাখনুর নিচেও কাপড়র পড়া যাবে?


কোন ভাই এ সম্পর্কে বিস্তারিত জানালে তাহলে কিছু ভাইয়ের সন্দেহ দূর হয়ে যাবে ইনশাআল্লাহ
{কোন আর্টিকেল বা পিডিএফ থাকলেও দিতে পারেন ইনশাআল্লাহ


দাড়ি কাটার ব্যাপারে মনে হয় কোন ভাই প্রশ্ন করেছিল উত্তর দেওয়া হয়েছিল কিনা তা জানা নেই তবে সেই প্রশ্ন করা থের্ডটিও পাচ্ছিনা খুঁজে।

murabit
09-03-2018, 09:25 PM
ولكن نقول هنا أنه يجوز في باب الجهاد ما لا يجوز في غيره
فقد شاهدنا تأثير ضربات الحادي عشر من سبتمبر بعد نقلها إعلامياً ولو ترك نقلها ما حصل ما حصل من تغير في الأفهام والعقول ونظرة الناس لزوال البهرج الزائف للحضارة الأمريكية , وكذالك كلمة من أسامة بن لادن أو الظواهري أو أبو غيث تهز عرش بوش فضلاً عن النتائج التي حققها فلم كول من معرفة الناس لكثير من الحقائق ,ومن تأمل النصوص وجد أنه
يجوز في الجهاد مشية الخيلاء مع أن الله يبغضها
ويجوز فيه الكذب مع أنه محرم في الأصل
ويجوز الصبغ بالسواد للمجاهد مع المنع لغيره
জিহাদের জন্য এমন অনেক বিষয় বৈধ যা অন্যত্র বৈধ নয়, (কারন যুদ্ধ হলো ধোকা )
যুদ্ধের মাঠে দম্ভ অহংকারের ভাব নিয়ে বিচরন করা যায় অথচ (অন্যত্র ) এটিকে আল্লাহ তায়ালা অপছন্দ করেন ,
যুদ্ধে মিথ্যা বলা যায় অথচ মৌলিকভাবে এটি নিষিদ্ধ।
কালো খিযাব মুজাহিদের জন্য বৈধ , অথচ অন্যদের জন্য নিষেধ।
بل أجاز النبي صلي الله عليه وسلم للصحابة أن يتكلموا فيه وفي دعوته لقتل رجل واحد كما في الصحيحين في قصة
قتل كعب بن الأشرف
وقتل سلام ابن أبي الحقيق ,
وقتل خالد الهذلي ,
বরং রাসুল সাল্লাল্লাহু আলাইহি ওয়াসাল্লাম সাহাবায়ে কিরামের জন্য একব্যক্তিকে হত্যা করার সুবিদার্থে তাঁর নিজের ব্যপারে্ এবং (দ্বীনের)দাওয়াতের ব্যপারে (উলটা পালটা মিথ্যা এবং কুফরি ) কথা বলার অনুমতি দিয়েছেন। যেমনঃ কাব ইবনে আশরাফের হত্যার ঘটনা , সাল্লাম ইবনে আবিল হুকাইকের হত্যা,খালিদ ইবনে সুফিয়ান হুজালির হত্যা।
وقد ذكر أهل العلم كثيراً من الأمور التي يجوز للمجاهد فعلها مع أنها في الأصل محرمة إذا كان في ذلك مصلحة للجهاد والمجاهدين
ودعت الضرورة لفعلها
উলামায়ে কিরাম এমন অনেক বিষয়ের উল্ল্যেখ করেছেন যেগুলো মৌলিকভাবে নিষিদ্ধ হওয়া সত্যেও জিহাদ এবং মুজাহিদদের সার্থে এগুলো জরুরত পরিমানে অবলম্বন করা যাবে। যেমন ইবনে কাছীর রহঃ একদল মুজাহিদ কর্তৃক খৃস্টানদের ধর্মিয় প্রতিক ও আচরন ধারন করাকে উত্তম বলেছেন,
كما ذكر ابن كثير أن بعضاً من المسلمين كانوا مدداً للمجاهدين في بلاد النصارى ولا يستطيعون العبور إلا في سفن عبر مضيق يراهم فيه النصارى فشد المسلمون أوساطهم بزنارات كما يفعل النصارى وأشاروا لهم إشارتهم فظن النصارى أنهم منهم فتركوهم يعبرون فقال ابن كثير: هذا فعل جيد ,
وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى ج 28 عن لبس الحرير للمجاهد فقال يجوز لبسه للمجاهد عند الضرورة باتفاق المسلمين وقال
মুজাহিদদের জন্য জরুরত হলে রেশম পরিধানের অবকাশ কে ইবনে তাইমিয়্যা রহঃ মুসলিমদের সর্বসম্যত রায় বলে অভিহিত করেছেন। তিনি বলেছেন যদি এতে শত্রুকে ভীত সন্ত্রস্ত করার কোন বিষয় থাকে তাহলে জায়েজ আছে।
মুজাহিদদের জন্য এমন সব বিষয়ের অবকাশ আছে যা অন্যদের জন্য নেই এর উপর দলীল প্রমান অনেক রয়েছে। যেমন যুদ্ধ এবং তার প্রস্তুতির জন্য শত্রু দেশে সফরের করতে গিয়ে ফটো উঠানো। এমনি ভাবে প্রয়োজন এবং জরুরতের সময় দাড়ি মুন্ডন করা,প্যন্টপরিধান করা এবং টাখনুগিড়ার নিচে লটকিয়েদেয়া,ফেইক ভিসা তৈরি করা , নাম পরিচয় পালটে দেয়া ... ইত্যাদি।
إن كان ذلك من باب إرهاب العدو جاز ,
والأدلة كثيرة في أنه يجوز للمجاهد ما لا يجوز لغيره ,
ومن ذلك وضع الصورة في الجواز حتى يسافر للإعداد والجهاد
وكذلك حلق اللحية للضرورة والحاجة
ولبس البنطال أو الإسبال
أو تزوير جوازات سفر وهويات للمجاهدين يتنقلون بها
وغير ذلك مما لا يتسع المقام لبسطه والله أعلم
.
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في درء تعارض العقل والنقل (1/ 231):
( .. كما لو جاء جيش كفار ولا يمكن دفع شرهم عن المسلمين إلا بلبس ثيابهم، فدفعهم بلبس ثيابهم خير من ترك الكفار يجولون في خلال الديار خوفاً من التشبه بهم في الثياب
) أهـ.
وقال أيضاً في مجموع الفتاوى (13/ 96):
( .. ولو أن المسلم بدار حرب أو دار كفر غير حرب لم يكن مأموراً بالمخالفة لهم في الهدي الظاهر، لما عليه في ذلك من الضرر؛ بل قد يستحب للرجل أو يجب عليه أن يشاركهم أحياناً في هديهم الظاهر إذا كان في ذلك مصلحة دينية من دعوتهم إلى الدين، والاطلاع على باطن أمرهم لإخبار المسلمين بذلك أو دفع ضررهم عن المسلمين ونحو ذلك من المقاصد الصالحة). أهـ
ইবনে তাইমিয়্যা রাঃ আরো বলেনঃ
কোন মুসলমান যদি দারুলহরবে /দারুলকুফরে থাকে তাহলে বাহ্যিক ঢঙ্গে তাদের বিরোধিতার নির্দেশ তার প্রতি থাকবেনা , কারন এটি তার ক্ষতির কারন হবে। বরং কখনো ব্যক্তির জন্য মুস্তাহাব বরং কখনো ওয়াজিব হয়ে পড়ে বাহ্যিক অবয়ব গ্রহনে তাদের অংশীদার হওয়া যদি এতে ধর্মিয় কোন উপকারিতা থাকে , যেমন তাদেরকে দীনের দিকে আহবান করা তাদের আভ্যন্তরিন বিষয়ের ব্যপারে অবগতি লাভ করা, যেন মুসলমানদেরকে তাদের সংবাদ জানানো যায় অথবা মুসলমানদের থেকে তাদের অনিষ্ঠতাকে রোখা যায়, এই ধরনের সৎ উদ্দ্যেশ্যে।
কারন ঈমানের পরে বড় ফরজ জিহাদ আদায়ে জন্য নামাজের মত করণীয় ফরজ আমল ও অগত্যা ছাড়ার যেখানে অবকাশ আছে সেখানে বর্জনিয় কাজগুলো করার অবকাশ সৃষ্টি হওয়া আরো স্বাভাবিক ।



, ولكن نقول هنا أنه يجوز في باب الجهاد ما لا يجوز في غيره فقد شاهدنا تأثير ضربات الحادي عشر من سبتمبر بعد نقلها إعلامياً ولو ترك نقلها ما حصل ما حصل من تغير في الأفهام والعقول ونظرة الناس لزوال البهرج الزائف للحضارة الأمريكية , وكذالك كلمة من أسامة بن لادن أو الظواهري أو أبو غيث تهز عرش بوش فضلاً عن النتائج التي حققها فلم كول من معرفة الناس لكثير من الحقائق ,ومن تأمل النصوص وجد أنه يجوز في الجهاد مشية الخيلاء مع أن الله يبغضها , ويجوز فيه الكذب مع أنه محرم في الأصل ويجوز الصبغ بالسواد للمجاهد مع المنع لغيره , بل أجاز النبي صلي الله عليه وسلم للصحابة أن يتكلموا فيه وفي دعوته لقتل رجل واحد كما في الصحيحين في قصة قتل كعب بن الأشرف وقتل سلام ابن أبي الحقيق , وقتل خالد الهذلي , وقد ذكر أهل العلم كثيراً من الأمور التي يجوز للمجاهد فعلها مع أنها في الأصل محرمة إذا كان في ذلك مصلحة للجهاد والمجاهدين ودعت الضرورة لفعلها , كما ذكر ابن كثير أن بعضاً من المسلمين كانوا مدداً للمجاهدين في بلاد النصارى ولا يستطيعون العبور إلا في سفن عبر مضيق يراهم فيه النصارى فشد المسلمون أوساطهم بزنارات كما يفعل النصارى وأشاروا لهم إشارتهم فظن النصارى أنهم منهم فتركوهم يعبرون فقال ابن كثير: هذا فعل جيد , وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى ج 28 عن لبس الحرير للمجاهد فقال يجوز لبسه للمجاهد عند الضرورة باتفاق المسلمين وقال إن كان ذلك من باب إرهاب العدو جاز , والأدلة كثيرة في أنه يجوز للمجاهد ما لا يجوز لغيره , ومن ذلك وضع الصورة في الجواز حتى يسافر للإعداد والجهاد وكذلك حلق اللحية للضرورة والحاجة ولبس البنطال أو الإسبال أو تزوير جوازات سفر وهويات للمجاهدين يتنقلون بها وغير ذلك مما لا يتسع المقام لبسطه ولعل الله أن ييسر إخراج رسالة في ذلك والله أعلم.
صهيل الجياد في شرح كتاب الجهاد (ص: 41---
----=
لقد اضطر بعض الأخوة لحلق لحاهم وهذا أمر تجيزه الأدلة الشرعية حينما يقتضي الأمر ذلك، فإذا تعارضت مفسدتان ارتُكِب أدناهما، فمن شارف على الهلاك ووجد ميتة فيجب عليه أن يأكل منها نص عليه أحمد، وقال مسروق: من اضطر لأكل الميتة فلم يأكلها فمات دخل النار، والأخوة عندما تعارض أمنهم بوجود لحاهم قدموا أمنهم وحفظ أرواحهم وحلقوا لحاهم، وكذلك فعل الرسول صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين حينما أذن لمحمد
بن مسلمة أن يقول قول سوء في الرسول صلى الله عليه وسلم من أجل أن يقتل كعب بن الأشرف واستأذنه محمد بن مسلمة فقال: قل، والقول ضد الرسول صلى الله عليه وسلم محرّم ولكن لما أصبح التوصل إلى قتل هذا الكافر بمثل تلك الخدعة أجازه الرسول صلى الله عليه وسلم.
وكذلك الخيلاء في الحرب لما كان التوصل إلى إغاظة الأعداء بالخيلاء أجازها النبي صلى الله عليه وسلم لأبي دجانة نكاية في الأعداء، وحلق اللحية محرم ويجوز للمجاهد في حالتين: إما أن يكون وجودها يعرض روحه للخطر الأكيد فيجوز له حلقها بدليل جواز أكل الميتة، وقول الله (إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان) .. وإما أن يكون وجودها يعيقه عن تنفيذ أمر الله تعالى بقتل أعداء الله أو إقامة الجهاد ضدهم، فيجوز ذلك بدليل قتل كعب بن الأشرف والخيلاء في الحرب والقواعد الشرعية والنصوص الأخرى تجيز ذلك ولا نطيل بذكرها، ولكن الذي ينبغي التنبيه عليه أن إعفاء اللحية واجب وتبقى ذمة العبد مشغولة بإعفاء لحيته، ولا يجوز له أن يتوهم العوارض ليحلق لحيته، فإما أن يكون العارض أو الحال الذي يخافه متيقناً أو ليعلم أن ذمته مشغولة بإعفاء لحيته فلا يجوز له بحال من الأحوال أن يترك ما تكون ذمته مشغولة به من أجل مصلحة أو خطر متوهم والله تعالى أعلم.
أخبار القلم والسيف في رحلة الشتاء والصيف (ص: 41)---

AL-ANSAR
09-03-2018, 10:35 PM
জাযাকাল্লাহ ভাই উপকৃত হলাম ।।
ছোট একটা সন্দেহ থেকে মুক্ত হওয়া গেলো।

Ghomonto sardul
09-04-2018, 06:48 AM
জাযাকাল্লাহ ভাই অনেক উপকৃত হলাম ।।
আল্লাহ আমাদের সবাইকে এই ফথে কবুল করুন আমিন"""

ubada ibnus samit
09-04-2018, 12:41 PM
প্রিয় murabit ভাই,আল্লাহ আপনাকে উত্তম প্রতিদান দান করুন।আপনার ইলম আরো বাড়িয়ে দিন।আমীন।

murabit
09-04-2018, 10:22 PM
.তবে এই ডোজ সেবনের সাথে এই সম্পর্কে ইলম ও জিহাদ ভায়ের সতর্কিকরন মূলক প্রতিষেধক গ্যাস্ট্রিক ট্যাবলেট ও অপরিহার্য্য।

murabit
09-04-2018, 10:48 PM
.তবে এই ডোজ সেবনের সাথে এই সম্পর্কে ইলম ও জিহাদ ভায়ের সতর্কিকরন মূলক প্রতিষেধক গ্যাস্ট্রিক ট্যাবলেট(হাওয়ায়ে নফস প্রতিরোধক খাওফের বড়ি গ্রহণ) ও অপরিহার্য্য।

ahmadullah asfak
09-04-2018, 11:14 PM
জাযাকাল্লাহ ভাই উপকৃত হলাম ।।

কালো পতাকা
09-04-2018, 11:47 PM
.তবে এই ডোজ সেবনের সাথে এই সম্পর্কে ইলম ও জিহাদ ভায়ের সতর্কিকরন মূলক প্রতিষেধক গ্যাস্ট্রিক ট্যাবলেট ও অপরিহার্য্য।
প্রতিষেধক গ্যাস্ট্রিক ট্যাবলেট টা এখানে দেওয়া হলো-

জিহাদের স্বার্থে হারামে লিপ্ত হওয়া যাবে কি’না- বিষয়টি ফোরামে আলোচিত হচ্ছে। পোস্ট ও কমেন্ট থেকে বুঝা যায়, আলহামদু লিল্লাহ ভাইদের এ ব্যাপারে মোটামুটি ধারণা আছে। তবে যেহেতু বিষয়টা হারামের সাথে সংশ্লিষ্ট তাই এ ব্যাপারে শিথিলতার অবকাশ নেই। এ উদ্দেশ্যেই কিছু কথা বলছি। আল্লাহ তাআলা আমার জন্য এবং সকল মুজাহিদের জন্য তা উপকারী বানিয়ে দিন। আমীন।


মুহতারাম মুজাহিদ ভাইগণ, জিহাদের জরুরতে অনেক সময় এমন কিছু বিষয়ের অনুমোদন দেয়া হয়, যেগুলো স্বাভাবিক অবস্থায় নাজায়েয। কিন্তু এমন নয় যে, জিহাদের প্রয়োজনে যেকোন সময় যেকোন ধরণের নাজায়েয কাজের অনুমতি আছে। নাউজুবিল্লাহি মিন যালিক। এখানে মৌলিকভাবে দু’টি বিষয় মনে রাখতে হবে-

ক. আমি যতদূর জানি, জিহাদের জরুরতে ফাহেশা কাজ (যেমন যিনা, সমকামিতা ইত্যাদি) জায়েয নয়। এমনকি জীবন গেলেও না। অবশ্য কোন মহিলা যদি গ্রেফতার হন আর এমন হয় যে, যিনার সুযোগ না দিলে তাকে হত্যা করে দেয়া হবে- তাহলে তার জন্য যিনার সুযোগ দেয়ার অবকাশ আছে। এটা শুধু মহিলার জন্য। কিন্তু পুরুষের জন্য কোন অবস্থাতেই যিনা করা বা সমকামিতা করা বা তার সাথে তা করার সুযোগ দেয়ার কোন অবকাশ নেই। এমনকি জীবন গেলেও না।

(ولو أكره على الزنا لا يرخص له)
... (وفي جانب المرأة يرخص)
لها الزنا (بالإكراه الملجئ) ... (لا بغيره، لكنه يسقط الحد في زناها لا زناه) لأنه لما لم يكن الملجئ رخصة له لم يكن غير الملجئ شبهة له.

[فرع] :

ظاهر تعليلهم أن حكم اللواطة كحكم المرأة لعدم الولد فترخص بالملجئ إلا أن يفرق بكونها أشد حرمة من الزنا لأنها لم تبح بطريق ما ولكون قبحها عقليا؛ ولذا لا تكون في الجنة على الصحيح. اهـ [الدر المختار- على صدر رد المحتار: 6\137]

قال ابن عابدين رحمه الله تحته: (قوله: لكنه يسقط الحد في زناها) أي بغير الملجئ، لأنه لما كان الملجئ رخصة لها كان غيره شبهة لها. (قوله: لأنه لما لم يكن الملجئ رخصة له إلخ) تعليل لقوله لا زناه، وإذا لم يرخص له يأثم في الإقدام عليه وأما المرأة هل تأثم ذكر شيخ الإسلام إن أكرهت على أن تمكن من نفسها، فمكنت تأثم وإن لم تمكن وزنى بها فلا وهذا لو بملجئ وإلا فعليه الحد بلا خلاف لا عليها ولكنها تأثم هندية. (قوله: وظاهر تعليلهم) أي بأنه لا يرخص للرجل، لأن فيه قتل النفس ويرخص للمرأة لعدم قطع النسب منها. (قوله: أن حكم اللواطة) أي من الفاعل والمفعول ولو برجل ط. (قوله: فترخص بالملجئ) في باب الإكراه من النتف لو أكره على الزنا واللواطة لا يسعه وإن قتل اهـ فمنع اللواطة مع أنها لا تؤدي إلى هلاك الولد ولا تفسد الفراش اهـ سرى الدين وظاهر إطلاق النتف يعم الفاعل والمفعول ط وقد ذكر في المنح أيضا عبارة النتف. (قوله: لأنها لم تبح بطريق ما) بخلاف الوطء في القبل فإنه يستباح بعقد وبملك فافهم. (قوله: ولكون قبحها عقليا) لأن فيها إذلالا للمفعول ويأبى العقل ذلك، وقد انضم قبحها العقلي إلى قبحها طبعا - فإنه محل نجاسة وفرث وإخراج لا محل حرث وإدخال وطهارة -، وإلى قبحها شرعا ط. اهـ [رد المحتار: 6\137]



খ. জিহাদের জরুরতে স্বাভাবিক শারীরিক বেশ-ভূষা পরিবর্তন করা, কাফেরদের সাদৃশ্য অবলম্বন করা (দাড়ি কাটা, টাকনুর নিচে কাপড় পড়া এগুলো এ শ্রেণীভুক্ত), ঘুরিয়ে কথা বলা বা মিথ্যা বলা এগুলো বৈধ। এগুলো الحرب خدعة এর অন্তর্ভুক্ত। তবে এমন নয় যে, ঢালাওভাবে সকল মুজাহিদের জন্য সর্বাবস্থায় এগুলো জায়েয। বরং এগুলো দু’টি অবস্থায় জায়েয:
এক. জীবনের বা গ্রেফতারির আশঙ্কা হলে।
দুই. এগুলো ছাড়া জিহাদ বন্ধ হওয়ার পরিস্থিতি হলে।

أخبار القلم والسيف في رحلة الشتاء والصيف কিতাব থেকে মুরাবিত ভাইয়ের উল্লিখিত ইবারতেই এ কথাটি আছে-

وحلق اللحية محرم ويجوز للمجاهد في حالتين: إما أن يكون وجودها يعرض روحه للخطر الأكيد فيجوز له حلقها بدليل جواز أكل الميتة، وقول الله (إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان) .. وإما أن يكون وجودها يعيقه عن تنفيذ أمر الله تعالى بقتل أعداء الله أو إقامة الجهاد ضدهم، فيجوز ذلك بدليل قتل كعب بن الأشرف والخيلاء في الحرب والقواعد الشرعية والنصوص الأخرى تجيز ذلك ولا نطيل بذكرها، ولكن الذي ينبغي التنبيه عليه أن إعفاء اللحية واجب وتبقى ذمة العبد مشغولة بإعفاء لحيته، ولا يجوز له أن يتوهم العوارض ليحلق لحيته، فإما أن يكون العارض أو الحال الذي يخافه متيقناً أو ليعلم أن ذمته مشغولة بإعفاء لحيته فلا يجوز له بحال من الأحوال أن يترك ما تكون ذمته مشغولة به من أجل مصلحة أو خطر متوهم. اهـ [أخبار القلم والسيف في رحلة الشتاء والصيف: 40-41]



যখন স্বাভাবিক অবস্থা থাকে এবং এগুলো পালন করেও জিহাদ চালিয়ে যাওয়া সম্ভব হয়- তখন এগুলোর বিপরীত করা যাবে না। অতএব,
- যখন দাড়ি কাটা ছাড়া জীবনের, গ্রেফতারির বা জিহাদ বন্ধ হওয়ার আশঙ্কা হয় তখনই কেবল দাড়ি কাটা বৈধ; অন্যথায় নয়।
- টাকনুর নিচে কাপড় পড়ার বেলায়ও একই কথা।
- ঈমানের পরই নামাযের গুরুত্ব। নামায কায়েমের জন্যই জিহাদ। অতএব, জিহাদের স্বার্থে বা জিহাদের কাজে লিপ্ত থাকার দরুন নামায ছাড়া যাবে না। একান্তু বিশেষ জরুরী অবস্থাতেই কেবল নামায ছাড়ার অনুমতি আছে। অন্যথায় নয়।


ইমাম জাসসাস রহ. বড়ই আজীব কথা বলেছেন। নামাযের গুরুত্বের ব্যাপারে তার এ কথাটা স্বরণ রাখা উচিৎ। তিনি বলেন,
ألا ترى أنهم لو قالوا لنا: اتركوا صلاة واحدة من فروضكم لنطلق لكم أسراكم، لم يسعنا إجابتهم إلى ذلك وإن كان فيه حقن دماء الأسرى، ووصولهم إلى دار الإسلام. اهـ (شرح مختصر الطحاوي: 7\160)

শত হাজারো মুসলিম বন্দী মুক্তির শর্তেও যদি এক ওয়াক্ত নামায ছাড়া জায়েয না হয়, তাহলে আর জিহাদের কোন এমন মাসলাহাত আছে, যার দরুন নামায ছাড়া যাবে?! একান্তই যেখানে জীবনের আশঙ্কা বা গ্রেফতারির ভয়, সেখানেই কেবল নামায কাযা করা যাবে। ওয়াল্লাহু আ’লাম।


বিষয়গুলো বড়ই নাযুক এবং হারামের সাথে সংশ্লিষ্ট। তাই প্রত্যেকের উচিৎ নিজের অবস্থা জানিয়ে সরাসরি উলামায়ে কেরামের কাছ থেকে ফতোয়া নেয়া। বিশেষত একজন দ্বীনের দাঈ ও মুজাহিদের জন্য কিছুতেই নিজের ধারণাপ্রসূত মাসলাহাতের কারণে হারামে লিপ্ত হওয়া সঙ্গত নয়। আল্লাহ তাআলা আমাদের তাওফিক দান করুন।


বিষয়গুলো কিছু আন্দাজ করার সুবিধার্থে মিম্বারুত তাওহিদ থেকে আমি কয়েকটি ফতোয়া উল্লেখ করছি-


ফতোয়া- ১




هل يجوز لمجاهد سلفي في غزة أن يحلق لحيته أو شعره ؟
رقم السؤال: 974 القسم : الجهاد وأحكامه
تاريخ النشر: 16 /12/2009 المجيب: اللجنة الشرعية في المنبر
السؤال :
هل يجوز لمجاهد سلفي في غزة أن يحلق لحيته أو شعره أو أحدهما كي يبعد الشبهة عن نفسه ويضمن عدم ملاحقة الحكومة له، مع العلم أن الناس يعتبرونه متشددا ومخطئا وكيف تتم توعية هؤلاء الناس وكل الشعب الفلسطيني اجتمعوا على السلفية الجهادية في غزة؟
السائل: أبو معتز الأحمدي الأنصاري
* * *
الجواب:
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد ...
بداية: إعفاء شعر الرأس سنة حسنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وحلقه لا بأس به، حتى وإن كان من غير سبب.
أما اللحية فإعفاؤها مطلوب شرعا، ويحرم حلقها، ولكن لابد أن نبين أن إعفاء اللحية عند أهل غزة ليس علامة على السلفي الجهادي فحسب، بل نجد أن من أفراد الحكومة ومن عناصر حماس والجهاد الإسلامي وألوية الناصر من يعفون لحاهم، بل يُوجد بعض عناصر التنظيمات اليسارية والعلمانية كالجبهة الشعبة وفتح من يعفون لحاهم، بحيث إنَّك لو رأيته تحسب أنه ينتمي لتنظيم إسلامي، فهذا ليس مبررا لحلق اللحية، لهذا يجب ألَّا نتهاون ونقوم بحلقها لأتفه الأسباب، ونبرر لأنفسنا بمبررات قد تكون واهية.
أما إذا وُجِد بالفعل من هو مطلوب ومطارد للحكومة، ولديها صورة له وهو ملتحي، فيجوز له حلقها، من باب أن الضرورات تبيح المحظورات.
ثانيًا: يتم توعية الناس بدعوتهم إلى المنهج الصحيح الصافي بالحكمة والموعظة الحسنة، والجدال بالتي هي أحسن، مع التحلي بالعلم والصبر، ويجب على الداعي أن يفقه حال المدعو، فينتهج التدرج مع من يقوم بدعوته، ويبدأ بالأهم فالمهم، فشخص لا يُصلي ولا يُحسن الوضوء لا تبدأ دعوته بغوامض العقيدة التي قد لا يستوعبها عقله، أو شخص يجهل أساسيات التوحيد لا تبدأ دعوته بتكفير الأعيان؛ لأن هذا قد يُنفِّر الناس ويضر بالدعوة..هذا؛ وبالله تعالى التوفيق.
إجابة عضو اللجنة الشرعية :
الشيخ أبو الوليد المقدسي



ফতোয়া-২




حكم إسبال الإزار وحلق اللحى في العراق في ظل الظروف الحالية؟
رقم السؤال: 238 القسم : الجهاد وأحكامه
تاريخ النشر: 3 /1/2010 المجيب: اللجنة الشرعية في المنبر
السؤال :
السلام عليكم..شيوخنا الكرام..
الآن في العراق ظروفنا ليست جيدة ولا نستطيع التقصير من ملابسنا، فهل يجوز لنا أن نسبل الإزار و نحلق اللحية، علماً بأننا لو قصرنا من إزارنا فإننا سنتعرض عندها للإعتقال.
السائل: alghareeb
* * *
الجواب:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:
فلا بأس للمجاهدين من أن يأخذوا من لحاهم أو أن يسبلوا من إزارهم إذا كان الجهاد لا يستمر إلا بذلك وإذا كان في ذلك تورية عن المجاهدين ودرء مفسدة اعتقالهم والتسلط عليهم والحال كما هو في العراق، فلقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه (اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم) (ص 176-177) في معرض حديثه عن مخالفة الكفار في الهدي الظاهر: (( لو أن المسلم بدار حرب أو دار كفر غير حرب لم يكن مأمورا بالمخالفة لهم في الهدي الظاهر لما عليه في ذلك من الضرر بل قد يستحب للرجل أو يجب عليه أن يشاركهم أحيانا في هديهم الظاهر إذا كان في ذلك مصلحة دينية من دعوتهم إلى الدين والإطلاع على باطن أمرهم لإخبار المسلمين بذلك أو دفع ضررهم عن المسلمين ونحو ذلك من المقاصد الصالحة. فأما في دار الإسلام والهجرة التي أعز الله فيها دينه وجعل على الكافرين بها الصغار والجزية: ففيها شرعت المخالفة )) أ.هـ.
ولقد ذكر ابن كثير في البداية والنهاية في معرض كلامه عن قصة حصار الروم للمجاهدين في مدينة عكا في زمن صلاح الدين الأيوبي رحمه الله تعالى والذي لم يكن هناك وسيلة لاختراق الحصار من أجل إيصال سفينة الإمدادات إلى المجاهدين إلا بحلق اللحى والتنكر بزي الروم ونحوه حيث قال: ( وأمر - أي صلاح الدين الأيوبي - من فيها من التجار أن يلبسوا زي الفرنج حتى أنهم حلقوا لحاهم، وشدوا الزنانير، واستصحبوا في البطشة - أي السفينة - معهم شيئا من الخنازير، وقدموا بها على مراكب الفرنج فاعتقدوا أنهم منهم وهي سائرة كأنها السهم إذا خرج من كبد القوس، فحذرهم الفرنج غائلة الميناء من ناحية البلد، فاعتذروا بأنهم مغلوبون عنها، ولا يمكنهم حبسها من قوة الريح، وما زالوا كذلك حتى ولجوا الميناء فأفرغوا ما كان معهم من الميرة، والحرب خدعة، فعبرت الميناء فامتلأ الثغر بها خيراً ) 12/354.
وهناك رسالة في المنبر بعنوان " وحلقوا لحاهم " فلتراجع فإن فيها فوائد طيبة في هذا الموضوع. كل ذلك يبنى على قواعد الترجيح بين المصالح والمفاسد المعروفة، هذا إذا كنت أخي الكريم ملتحقا بصفوف المجاهدين مقيما في ذروة سنام الدين، وأما إذا كنت من القاعدين عن الجهاد أو ممن يقيم بين ظهراني الروافض والمرتدين ولا تستطيع إقامة شعائر الدين، وعلى رأسها التوحيد والجهاد، فإنه يجب عليك أن تفر بدينك ونفسك وأهلك ومالك إلى مكان تستطيع فيه إظهار دينك .قال تعالى: ((إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا * إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا * فَأُولَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا * وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا )).
فيجب عليك أيها الحبيب في مثل هذه الحالة أن تتحول وتهاجر من المناطق التي يسيطر عليها الروافض والمرتدون إلى مناطق أهل السنة والجماعة، كما يجب عليك كذلك الإتحاق بإخوانك الموحدين الذين رفعوا لواء التوحيد وأعلوا راية الجهاد، ولا يخفى أن دفع العدو الصائل هو أوجب الواجبات بعد الإيمان بالله سبحانه وتعالى. هذا والله أعلم وأحكم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
إجابة عضو اللجنة الشرعية :
الشيخ أبو النور الفلسطيني



ফতোয়া-৩




هل يجوز حلق اللحية لغاية التعلم ؟
رقم السؤال: 602 القسم : الفقه وأصوله
تاريخ النشر: 18 /12/2009 المجيب: اللجنة الشرعية في المنبر
السؤال :
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته..
سؤالي هو : هل يجوز حلق اللحية لغاية التعلم عند الكفار ؟
السائل: أبو مجاهد الأنصاري
* * *
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
إن كنت تقصد الذهاب إلى بلاد الكفار لتعلم بعض علومهم الدنيوية فلا يجوز لك حلق لحيتك لهذا الغرض أبدا ، وذلك أن إعفاء اللحية واجب والدراسة في بلاد الكفار في أقصى أحوالها - إن سلمت من المحظورات - مباح ، والمباح لا يعارض الواجب ولا يتقدم عليه ، وارتكابك لمنكر حلق اللحية لا يجوز إلا لدفع منكر وضرر أكبر من حلقها وهو غير موجود هنا فبقي الحكم على التحريم ..والله أعلم.

إجابة عضو اللجنة الشرعية :
الشيخ أبو أسامة الشامي



ফতোয়া-৪




هل يجوز لي الكذب في مثل هذه الحالة ؟
رقم السؤال:132 القسم : الجهاد وأحكامه
تاريخ النشر: 1/10/2009 المجيب: اللجنة الشرعية في المنبر
نص السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله ...
شيخنا الفاضل أبو محمد حفظه الله ورعاه بداية
عندما كنت عائدا من زيارة احد الإخوة الذين تم إخراجهم من سجن الطاغوت فوجئت بشخص ينادي علي ويقول لي أنا أعرفك وتقابلنا في الجامعة ومع فلان وفلان ولكنني لم أتذكر يوما ما أنني قابلته وربما قابلته ولكني لا أدري وأخذ بالسؤال ما عرفتنا على نفسك وقال لي أنا من مسجد كذا(عن نفسه) وحاله يريد أن يتعرف عليّ (ولكنني سجن إخوان لي كثر ولم اسجن حتى الآن وذلك لأنني غير معروف بالدرجة الكافية عند أنصار الطاغوت ولا يملكون عني المعلومات الكافية مع وجود معلومات عني سابقة ولكنها ضئيلة بالنسبة لما أعرف فخطر في بالي أن المرتدين لعجزهم عن اختراقي أنهم قد يرسلون لي شخصا مثل هذا الشخص)فسؤالي هل يجوز لي الكذب على هذا الشخص إذا سألني عن بعض المعلومات الشخصية مثل في أي مسجد ملتزم ورقم هاتفك لكي نتواصل ونصبح أصدقاء .. نرجو منكم الإفادة بقدر المستطاع لضرورة الحاجة وبارك الله فيكم وجزاكم عناّ وعن امة محمد خير الجزاء...
السائل: مجاهد
* * *
الجواب:
أخي السائل حفظك الله..
لا شك أن إعطاءك المعلومات الصحيحة عن نفسك في مثل الظرف الذي تذكره ولمن لا تعرف أن هذا هو الخطأ والتقصير بعينه بل هي سذاجة في التفكير ...فالحرب خدعة كما تعلم وإذا كان سيد المرسلين استخدم المعاريض ولم يصرح بحقيقته عندما سأله الأعرابي في غزوة بدر من أي قبيلة أنت؟ فقال " من ماء" فهل نتورع نحن مما جوزه لعلنا نكون أصدق منه عليه الصلاة والسلام ؟! حاشا وكلا بل خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ..
وقد أذن الرسول صلى الله عليه وسلم لمحمد بن مسلمة وعبد الله بن أنيس ونعيم بن مسعود وغيرهم من الصحابة أن يستعملوا المعاريض ويكذبوا لحاجة الحرب عندما أرسلهم في مهمات جهادية كما هو مذكور في السنن والسير... لذا فالواجب عليك إن خشيت أذى أعداء الله أو ترجح لديك أن المتعامل معك من جواسيسهم ألا تصرح عن نفسك بما يضرك ويسلطهم عليك وعلى إخوانك ؛ بل استخدم المعاريض ما استطعت " وإن في المعاريض لمندوحة عن الكذب" فإن لم تستطع استخدامها فلا حرج عليك في الكذب في هذه الأحوال ... وأنصحك أخي السائل أن تقرأ الوقفة الرابعة من وقفات مع ثمرات الجهاد (ولتستبين سبيل المجرمين ) للشيخ أبي محمد المقدسي حفظه الله لتزداد بصيرة .. حفظك الله.
إجابة عضو اللجنة الشرعية :
الشيخ أبو أسامة الشامي




ফতোয়া-৫




سؤال حول الكذب الجائز على الأهل وغيرهم لمصلحة الجهاد ؟
رقم السؤال: 290 القسم : الجهاد وأحكامه
تاريخ النشر: 2/11/2009 المجيب: اللجنة الشرعية في المنبر
السؤال :
سؤالي يا شيخ هل يجوز الكذب في مسائل لنصرة الدين كمثال يا شيخ أن أقول لأهلي أنا ذاهب للمنطقة الفلانية ثم أذهب وأنفر في سبيل الله أو الذهاب لأحد التجار وأقول له عندي أسر فقيرة وأعطي المال للمجاهدين أو للمسجونين في سجون الطواغيت..جزاك الله خيرا يا شيخ.
السائل: مدمر الطواغيت
* * *
الجواب:
أخي السائل بارك الله فيك ..
الكذب لنصرة الدين يجوز على الكفار وأعداء الدين من الطواغيت ومن والاهم وأعانهم وذلك من باب أن الحرب خدعة كما فعل نعيم بن مسعود رضي الله عنه في غزوة الخندق عندما فرق بين صفوف الأحزاب من يهود بني قريظة وسائر المشركين حيث كذب على الطرفين كما هو مذكور في السير ونجح في تفريق صفوفهم ..
والنبي صلى الله عليه وسلم قال لعبد الله بن أنيس عندما بعثه في مهمة جهادية "الحرب خدعة " ففي مثل هذه الحال - أقصد مع الكفار - يجوز الكذب مطلقا ما لم يكن فيه خيانة لأنا مأمورون بالوفاء. أما على المسلمين فالأصل أن الكذب عليهم محرم وفي المعاريض مندوحة عن الكذب ، فلو قلت لأقاربك أنك مسافر للتجارة مثلا ثم ذهبت للجهاد ، فهذا من المعاريض وهو ليس بكذب فالجهاد تجارة تنجي من عذاب أليم كما هو في نص كلام الله تعالى ، والنبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد غزوة وارى بغيرها ، فالأولى استعمال المعاريض ما لم يكن في عدم الكذب الصريح مضرة على الجهاد والمجاهدين فتدفع المفسدة الأشد بارتكاب الأخف كما أوضحنا سابقا ، ولكن هنا لا بد من ضوابط لهذا الباب ؛ فلا يفتح على مصراعيه ، ولا يتوسع في الكذب على المسلمين كما يتوسع به على الكفار ..وننصحك في حالة الاضطرار للكذب على المسلمين لتحقيق مصلحة اكبر مدعاة بالاستفسار من أهل العلم الثقات أولا ..
ولا تجوز الخيانة أو الإضرار بالغير ولا أخذ حقوق الآخرين .. والحالة التي ذكرتها من ذهابك لأحد التجار ...الخ ؛ هذا من الكذب الممنوع لأن الصدقة إذا أخرجها الإنسان لجهة معينة فإنها تتعين للمصرف الذي أخرجه له ، ولا يجوز لك التصرف فيها في مصرف آخر دون علمه لأنك موكل بذلك ولست بمالك ، والتصرف فيما اؤتمنت عليه دون إذن صاحبه ؛ يعد من خيانة الأمانة لأنك وكيل عنه في الإخراج والموكل مؤتمن ، ولا تجوز خيانة الأمانة... والله أعلم
إجابة عضو اللجنة الشرعية :
الشيخ أبو أسامة الشامي




ফতোয়া-৬




هل يجوز النفير إلى ساحات الجهاد بالحصول على فيزا بواسطة الاتصال بفتيات بحجة التعارف والصداقة ؟
رقم السؤال: 425 القسم : الجهاد وأحكامه
تاريخ النشر: 6 /11/2009 المجيب: اللجنة الشرعية في المنبر
السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد:
إخواننا الأعزاء كما تعلمون حال التضييق والخناق المفروض على المسلمون في أنحاء العالم وفي غزة خاصة.. فبعض الشباب ممن يريدون النفير إلى أرض الجهاد سواء في الجزائر أو العراق... يصعب السفر لأهل غزة بدون تأشيرة وفيزا للخروج وعادة هذه الفيزا يحصل عليها بعد إرسالها من قبل شخص آخر له من الخارج فسؤالنا أن بعض الشباب يقومون بالتعرف على أناس من الخارج بحجة الصداقة والصحبة وهناك ناس يتعرفون على البنات بغرض إرسال فيزا للسفر للخارج ومن هناك... إذا سافر يفر إلى أرض الجهاد. هذا من عدم التنسيق وعدم الاتصال بالأخوة هناك وذلك لعدم وجود من ينسقون معه والكل لا يأمن على نفسه فكيف يأمن على غيره..ونعود إلى السؤال ألا وهو هل يجوز للشباب المجاهد الملتزم بالتعرف على البنات لكي يتمكن من السفر بالطريقة التي تعلمونها ؟؟؟ وإذا كان لا يجوز فما الحل إذن في ظل الضعف والكبت الذي يتعرض له الموحدون وعدم قدرتهم على إعلان عقيدتهم نتيجة للإرهاب الطاغوتي المفروض عليهم؟؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
السائل: مجاهد
* * *
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..
أولا: اعلم أخي السائل – أرشدك الله لطاعته - أنَّ ديننا العظيم قد حذرنا أشد التحذير من إقامة العلاقات بين الجنسين خارج نطاق الزواج، وأوصد الباب بشدة أمام فتنة برامج التعارف التي ذاعت وانتشرت عبر الصحف والمجلات وشبكة الإنترنت، وقد سدت الشريعة كل الأبواب والذرائع المفضية إلى الفتنة، ولذلك حرمت الخضوع بالقول، ومنعت الخلوة والاختلاط بين الرجل والمرأة الأجنبية، وما ذلك إلا درءًا للفتنة، وسدًّا للذريعة، وهؤلاء الشباب المسؤول عنهم - وفقهم الله للخير - أخطئوا بادئ الأمر حين تعرَّفوا على بنات وتكلموا معهنَّ قبل أن يعرفوا الحكم الشرعي في هذه المسألة. فإن المحادثات الخاصة بين الفتى والفتاة بهذه الطريقة - ولو كانت بادئ الأمر لغرضٍ شريف - فيها من المحاذير بعض ما في الخلوة المحرمة شرعا، ولذلك فقد تجر على أهلها شرًّا وبلاء لا يعلمه إلا الله، أضف إلى ذلك ما يترتب غالبا على هذه المحادثات من تساهل وخضوع في الحديث ما يدعو إلى الميل والمودة وافتتان كل منهما بالآخر، حتى توقعهم في العشق والهيام، وتقود بعضهم إلى ما هو أعظم من ذلك، خاصة إذا اجتمع معها نظر كل منهما إلى الآخر عن طريق الكاميرات، وهي من أعظم أسباب الفتنة كما هو مشاهد ومعلوم اليوم. لهذا نصيحتنا لهؤلاء الشباب الابتعاد عن هذا الأمر؛ كيلا يُفتنوا في دينهم، فإن فتنة النساء عظيمة. قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها فناظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا، واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء"، وقال صلى الله عليه وسلم أيضا: "ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء".0
ثانيًا: قلت في سؤالك أنه لا يوجد تنسيق بين الإخوة ولا اتصال، والواحد لا يأمن على نفسه، فمثل هذا لا ننصحه بالنفير إلا إن وجد الطريق الآمن؛ لأنه سيقع غالبا فريسة سهلة للأجهزة الأمنية الطاغوتية إما أسرًا وإما قتلًا، وننصحه بأن يبقى في بلده ويجاهد إن لم يستطع بالسلاح فبالكلمة والدعوة إلى الله، والذب عن أعراض المجاهدين، وتحمل الأذى في ذلك، وعليه بالصبر، فإنه مفتاح النصر. أما الكلام عن أهل غزة خاصة، فإن الجهاد فيها متاح، ولا مبرر لترك هذه الساحة إلى غيرها، بل البحث عن الراية الصحيحة والقتال تحتها وتقوية شوكتها في غزة أهون بكثير من مشقة التنسيق للخروج للساحات الأخرى، فكيف إذا كان الخروج بدون تنسيق ولا ترتيب مع الإخوة في تلك الساحات. هذا؛ وبالله تعالى التوفيق.
إجابة عضو اللجنة الشرعية :
الشيخ أبو الوليد المقدسي

murabit
09-06-2018, 08:08 AM
নিষিদ্ধ বিষয় জিহাদের ক্ষেত্রে প্রয়োজনে জায়েয হওয়ার বিষয়টিকে আমরা বিষ দিয়ে চিকিতসার সাথে তোলনা করতে পাড়ি , যেমন সাপের বিষ দিয়ে নাকি ক্যান্সারের চিকিৎসা হয় । যেকোন ক্যন্সারাক্রান্ত ব্যক্তি যেমন নিজ থেকেই সাপের বিষ সেবন করতে পারেনা । নিষিদ্ধ বিষয়টি জায়েজ হওয়ার অবস্থাটিও এমনই পর্যাপ্ত শরয়ীজ্ঞানের অধিকারি খোদাভিরু বাস্তবতা বুঝেন এমন মাসউল গনের সিদ্ধান্ত অনুযায়ি এসব বিষয় দিয়ে নিজের জরুরত সমাধা করতে হবে।
বাকি কোন মুজাহিদকে এমন ধরনের অবস্থায় দেখা গেলে মুমিনের উপর সুধারনা ওয়াজিব হিসেবে তাঁর একাজ কে নিন্দার ঘৃণার বস্তু বানানো যাবেনা। এটি দেখিয়ে লোকদের কে জিহাদের বিরোদ্ধে ব্রেন ওয়াশ সেটি হবে ইবলিসের প্রতিনিধিত্ব। রাসুল সাল্লাল্লাহু আলাইহি ওয়াসাল্লাম সাহাবায়ে কিরাম যেসব আসবাব গ্রহন করেছেন আল্লাহর শরিয়তে যার অনুমদন আছে ভিজা সুফিগিরি দেখিয়ে সেগুলো থেকে নাক ছটকানো মানুষদের কে এসব কারন দেখিয়ে জিহাদ বিমুখ করা খাহেসাতে নফসানি এবং বিকৃতি ছাড়া আর কিছুই না। আল্লাহ আমাদেরকে তার হুদুদ রক্ষা করে চলার তাওফীক দিন।

ubada ibnus samit
10-15-2018, 11:07 PM
জাযাকুমুল্লাহ।
সবগুলো লেখা একসাথে জমা করাতে অনেক সুবিধা হয়েছে।