PDA

View Full Version : سياحة الأمة الجهاد في سبيل الله.. تهذيبُ ته&am



hakimullah
07-31-2015, 12:01 PM
سياحة الأمةالجهاد في سبيل الله


أشهر الشجعان من هذه الأمة

الشجعان في أمة محمد صلى الله عليه وسلم لا يحصون عدة ولا يحاط بهم كثرة، ومن أشجعهم الصحابة الكرام رضوان الله عليهم الذين مدحهم الله في القران بقوله تعالى: {محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم} (الفتح: 29).
ومن الشجعان في هذه الأمة:
1) أبو بكر الصديق رضي الله عنه: خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأفضل الخلق بعده.
2) أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ومن شجاعة عمر رضي الله عنه أن الشيطان يبتعد عن طريقه! روى البخاري ومسلم عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه؛ أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال لعمر: (يا أبن الخطاب: والذي نفسي بيده ما لقيت الشيطان سالكا فجا إلا سلك فجا غير فجك) ، ولما أ سلم عمر أعز الله به ألإسلام والمسلمين.
3) أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه: هو الليث المحصار والغيث المدرار ومفرق كتائب المشركين ولم يتخلف علي عن مشهد من المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا يوم تبوك. روى البخاري عن سهل بن سعد ومسلم عن سلمة بن الأكوع: (أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم خبير: لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ليس بفرار ويفتح الله على يديه... ثم دعا بعلي - وهو أرمد - فتفل في عينيه فبرا. وأعطاه الراية ففتح الله على يديه) .
4) طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه: وهو أحد العشر ة المبشرين بالجنة وهو من شجعان هذه ألأمة وأبطالها وأعيان فرسانها ورجالها ومن الأمثلة على شجاعة الفائقة يوم أحد حيث حمى النبي صلى الله عليه وسلم وأصيب بأكثر من سبعين ضربة ٍٍٍٍ
5) الزبير بن العوام رضي الله عنه: هو الليث الهمام والبطل المقدام أحد العشرة المبشرين بالجنة وهو أول من سل سيفا في الإسلام، روى البخاري عن عروة بن الزبير رضي الله عنه: (أن الزبير اشترك في معركة اليرموك، فقال له أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: ألا تشد فنشد معك! فحمل الزبير عليهم فضربوه ضربتين على عاتقه بينهما ضربة ضربها يوم بدر! قال عروة: فكنت أدخل أصابعي في تلك الضربات ألعب بها وأنا صغير) . وقتله المجرم عمرو بن جرموز في واقعة "الجمل".
6) سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه: هو أحد العشرة المبشرين بالجنة، وهو فارس الإسلام، وأول من رمى سهم في سبيل الله، كان سعد أشد الناس بأسا يوم أحد، حتى لقد جمع له الرسول صلى الله عليه وسلم أبويه.
7) أبو عبيدة ابن الجراح رضي الله عنه: اسمه عامر بن عبد الله بن الجراح، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، وهو أمين هذه الأمة، شهد المشاهد مع الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان يقال: "داهيتان قريش، هما: أبو بكر وأبو عبيدة"، ولاه عمر رضي الله عنه فتح الشام، وكان قائد المسلمين في معركة اليرموك، وتوفي رضي الله عنه في طاعون عمواس في الشام.
8/حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه: وهو أسد الله وأسد رسوله، ذو الشجاعة المذكورة والبسالة المعروفة المشهورة، أبلى في معركة بدر بلاء حسنا وقتل الكثير من المشركين فيها، ولما وقع أمية بن خلف في ألا سر يوم بدر قال لعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه؛ "من الرجل منكم المعلم بريشة نعام في صدره؟"، قال: ذاك حمزة بن عبد المطلب، قال أمية: "ذاك الذي فعل بنا الأفاعيل"!
وكانت هند بنت عتبة زوجة أبي سفيان قد أتفقت مع وحشي العبد في مكة أن يقتل حمزة بحربته في أحد فإن فعل فهو حر! شاهد وحشي حمزة يصول ويجول في أحد يقاتل المشركين فضربه بحربته فقتله، ثم بقر بطنه وقدم كبده لهند بنت عتبة، فلاكتها لفظتها، ولما رأى الرسول الله صلى الله عليه وسلم حمزة قتيلا وقد مثل به حزن ٍوبكى وتأثر بذلك تأثراً كبيراً.
9) جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه: وكان أكبر من أخيه علي بعشر سنوات، وقد استشهد يوم مؤتة، واستلم الراية يوم مؤتة بعد استشهاد زيد بن الحارثة رضي الله عنه، وقاتل الروم وقد أخذ الراية بيمينه، فقطعت، ثم أخذها بشماله، فقطعت، فاحتضن الراية وقتل وهو مقبل غير مدبر، ووجدوا فيما أقبل من جسده بضعا وتسعين، بين ضربة ورميه وطعنة.
10) معاذ بن عمرو بن الجموح رضي الله عنه: كان بطلا شجاعا جلدا، وهو الذي قتل أبو جهل يوم بدر.
11) البراء بن مالك رضي الله عنه: هو أخو أنس بن مالك رضي الله عنه، وهو أحد الأبطال الأفراد الذين يضرب بهم المثل في الفروسية والشدة، وقد قتل مائة من الكفار بسيفه مبارزة وحده، وفي معركة اليمامة حاصر المسلمون جيش مسيلمة داخل الحديقة فطلب البراء بن مالك من المسلمين أن يرفعوه برماحهم وأن يلقوه عليهم فالقوه عليهم! وأشتبك مع المدافعين خلف السور وفتح للمسلمين الباب، واشترك البراء في فتوحات بلاد فارس، وفي معركة "تستر" العنيفة الشديدة أبلى فيها البراء بلاء عظيما، وكان البراء مجاب الدعوة، فطلب المسلمون منه أن يدعو الله لهم بالنصر، فدعا الله قائلا: "اللهم اكتب للمسلمين النصر، وارزقني الشهادة في سبيلك"، فنصر الله المسلمين، ولقي البراء وجه الله شهيدا.
12) سماك بن خرشة رضي الله عنه: هو أبو دجانة الشجاع المشهور.
13) أبو طلحة الأنصاري رضي الله عنه: هو زيد بن سهل ألأنصاري رضي الله عنه، وكان يجثو على ركبتيه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وينثر كنانة، ويقول: "وجهي لوجهك الوقاء، ونفسي لنفسك الفداء"!
14) خالد بن الوليد رضي الله عنه: هو سيف الله المسلول ورأس الشجعان الأبطال في الجاهلية والإسلام، باشر حروبا كثيرة وشهد وقائع مشهورة، ولما حضرته الوفاة قال: "لقد شهدت أكثر من مائة زحف، وها أنذا أموت على فراشي كما يموت البعير! فلا نامت أعين الجبناء"، ومات على فراشه وهو أبن ستين سنة.
15) سلمة بن الأكوع رضي الله عنه: وهو أحد رماة المسلمين وشجعانهم، وقد أثنى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال: (خير رجالنا اليوم سلمة بن الأكوع).
16) هشام بن العاص رضي لله عنه: هو أخو عمرو بن العاص، وكان فارسا وشجاعا مذكورا، قال عمرو بن العاص رضي الله عنه: (شهدت أنا وأخي هشام اليرموك، فبات وبت ندعو الله أن يرزقنا الشهادة، فلما أصبحنا رزقها وحرمتها)، ولما بلغ عمر بن الخطاب مقتله قال: (رحمة الله فنعم العون كان للإسلام).
17) عكاشة بن محصن رضي الله عنه: كان من شجعان الصحابة، وفي غزوة الغابة أدرك عمرو بن أبار وأباه وهما على بعير واحد فانتظمهما بالرمح فقتلهما جميعا.
18) خوات بن جبير الأنصاري رضي الله عنه: شهد معركة أحد وأبلى فيها بلاء حسنا وكان أخوه عبد الله بن جبير أمير الرماة على الجبل ولقى الله شهيدا.
19) عمرو بن معد يكرب رضي الله عنه: هو الليث الصنديد والبطل الشديد، كان فارسا ضخما عظيما، وآثاره في حرب الفرس معروفة، وقد حمل يوم القادسية على قادة الفرس وقتل منهم كثيرين.
20) عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه: كان من رؤوس الشجعان في الجاهلية، ثم أسلم وحسن إسلامه، نزل اليرموك وقاتل فيه قتالاً شديداً، وقال له المسلمون: أرفق بنفسك! فقال عكرمة: (قد كنت أجاهد بنفسي عن اللات والعزى فلا أرفق بنفسي ولا أستبقيها! أفلا أبذل نفسي لله ورسوله؟!)، ولقي عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه وجه الله شهيدا، ووجدوا في جسمه بضعا وسبعين ما بين ضربة ورمية وطعنة!
21) طليحة بن خويلد الأسدي رضي الله عنه: هو البطل العظيم الشجاع المشهور، وكان يعد بألف فارس لشجاعة، وقوته وقد شهد القادسية وأبلى فيها بلاء عظيما.
22) عبد الله بن الزبير رضي الله عنه: هو الشجاع أبن الشجاع والبطل أبن البطل، كان رأسا في الشجاعة ورأسا في العبادة، اشترك في الفتوحات الإسلامية في مصر وأفريقية، وهو الذي قتل جرجير ملك أفريقية.
وقال عثمان ابن أبي طلحة: (كان ابن الزبير لا ينازع في ثلاث: في شجاعة، وفي عبادة، وفي بلاغة).
23) عبد الله بن الزبير بن عبد المطلب رضي الله عنه: هذا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان قد ثبت مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين، واستشهد في معركة أجنادين في فلسطين، وكان عمره في معركة أجنادين ثلاثين سنة.
24) عبد الله بن حنظلة رضي الله عنه: أبوة هو حنظلة الغسيل، ولقب بذلك لأنه غسلته الملائكة بعد استشهاده، وكان قد سمع النداء بالخروج إلى أحد وهو جنب، فخرج قبل أن يغتسل، وقاتل المشركين حتى لقي الله شهيداً، فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الملائكة غسلته.
25) الضحاك بن سفيان بن عوف رضي الله عنه: كان من ا لأبطال الشجعان في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يقوم على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم متوشحاً سيفه يحرسه، وكان يعد بمائة فارس.
26) ضرار بن الأزور رضي الله عنه: شهد ضرار بن الأزور رضي الله عنه معركة اليمامة، وأبلى فيها بلاًء عظيماً، وقيل أنه استشهد في اليمامة، وقيل: بل حضر فتوح الشام، وشهد فتح دمشق، وشارك في معركة اليرموك، وله فيها أخبار عجيبة.
27) ضرار بن الخطاب بن مرداس الفهري رضي الله عنه: أسلم يوم فتح مكة.
28) جليبيب الأنصاري رضي الله عنه: جليبيب من شجعان الأنصار، وقد شارك في غزوة مع رسول الله، وأبلى فيها بلاءً عظيماً، ولقي الله فيها شهيداً، وانتهت المعركة بانتصار المسلمين.
29) عبد الله بن سعد بن أبي سرح رضي الله عنه: كان بطلاً شجاعاً، ومجاهداً عظيم العقل، وهو فاتح أفريقية، ناشر الإسلام فيها، وغنم المسلمون من أفريقية غنائم عديدةٍ، وهو قائد المسلمين في معركة ذات الصواري؛ أول معركة بحرية يخوضها المسلمون ضد الروم.
30) القعقاع بن عمرو التميمي: كان من شجعان المسلمين وأبطالهم، وله مشاركة كبيرة في فتوحات فارس وبطولاته في معركة القادسية معروفة، وقال عنه أبو بكر الصديق رضي الله عنه: (صوت القعقاع في الجيش؛ خير من ألف رجل).
31) حكيم بن جبلة العبدي: كان متدينا شجاعا مطاعا، ولم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم فليس له صحبة، وبعثه عثمان بن عفان إلى فتح السند، وأبلى فيها بلاء عظيما.
32) سويد بن غفلة الجعفي: كانت ولادة سويد بن غفلة عام الفيل، وأدرك الجاهلية كبيرا، وأسلم في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكنه لا يعد في الصحابة لأنه لم ير النبي صلى الله عليه وسلم، وشهد معركة القادسية وأبلى فيها بلاء عظيما.
33) يزيد بن معاوية بن أبي سفيان: فإنه كان شجعا معروفا.
34) عبد الله البطال: أبو محمد البطال، أحد ألأبطال التابعين، وكان يضرب بشجاعة المثل، وله المواقف المشهورة في حرب الروم.
35) أبو الغادية: أحد شجعان المسلمين زمن معاوية رضي الله.
36) ابن الجزري: بطل من أبطال المسلمين في خلافة هارون الرشيد، وله جهود في قتال الروم زمن الرشيد.
37) موسى بن نصير: الإمام الكبير، فاتح ألأندلس وهازم الفرنج.
38) المهلب بن أبي صفرة: كان بطلا شجاعا داهية ووقائعه في الحرب والجهاد معروفة.
39) أبو الوليد ابن فتحون: كان بطلا مغوار من أبطال المسلمين بالأندلس.
40) المعتصم ابن الرشيد: أمير المؤمنين هو الخليفة العباسي بعد المأمون، وكان شجاعا قويا، وحارب الروم في عدة معارك، ومنها معركة عمورية المعروفة.
41) الهادي أمير المؤمنين: هو موسى الهادي، أخو هارون الرشيد وأمير المؤمنين قبله، كان بطلا شجاعا.
42) الأمين أمير المؤمنين: هو أبن هارون الرشيد والخليفة بعده.
43) أحمد بن إسحاق السرماري البخاري: هو الإمام الزاهد المجاهد الفارس المشهور، شيخ البخاري أحد شجعان العالم المضروب بشجاعة المثل، قال عنه البخاري: (ما بلغنا أنه كان في الجاهلية ولا في الإسلام مثله

titumir
07-31-2015, 04:09 PM
سياحة الأمةالجهاد في سبيل الله

والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم} (الفتح: 29).

কাল পতাকা
08-13-2015, 02:31 AM
আল্লাহ তায়াল আমাদেরকে তাদের মত বানান।