PDA

View Full Version : আল কায়েদার সেকেন্ড ইন কমান্ড শায়খ "আহমদ হাসান আবুল খায়র" (হাঃ) এর ব্যাপারে জানতে চাই।



Anjem Chowdhury
07-28-2016, 09:44 PM
ইনশাআল্লাহ, শায়খ আইমানের পর আল কায়েদার হাল আমাদের এই প্রিয় শায়খই ধরবেন।

শায়খ আহমাদ হাসান আবুল খাইর

কিন্তু শায়খের ব্যাপারে তো কিছু জানি না...।

কেউ কিছু জানলে একটু জানান।

Ghora
07-28-2016, 09:58 PM
তিনি মিশরের ইসলামিক জিহাদ এবং সেখানকার আল-কায়েদা'র সাথে সম্পৃক্ত ছিলেন।
২০০৫ সালে আমেরিকা তাকে সন্ত্রাসী হিসাবে চিহ্নিত করে।
-সূত্র
ইহুদি বুড়ি রিটা কাৎজ ।

[আমেরিকা কত্রিক প্রকাশিত তার পুরানো ছবি]
https://pbs.twimg.com/media/CodjNM1UIAA6lOr.jpg:large

আবু মুহাম্মাদ
07-29-2016, 03:16 AM
أحمد حسن ابو الخير ” مصري ” ، من مواليد محافظة الشرقية كان يعرف بين زملائه من قيادات «الجهاد» بكنية “ابراهيم سياسة”.
يعتبر أبو الخير واسمه عبد الله محمد رجب عبد الرحمن ابرز القيادات التي حوكمت غيابياً في القضية رقم 8 لسنة 1998 جنايات عسكرية في مصر، والتي اشتهرت إعلامياً باسم «العائدون من ألبانيا» والتي صدر فيها تسعة اعدامات لهاربين، من بينهم الظواهري الحليف الاول لابن لادن، وشقيقه محمد الذي تسلمته مصر من الامارات، وثروت صلاح شحاته المسؤول العسكري لـ«الجهاد». واحتل اسم ابو الخير رقم 12 على لائحة القضية التي شملت 107 من قيادات المتشددين في مصر، ونظرتها المحكمة العسكرية العليا في قاعدة الهايكستب شمال القاهرة عام 1999.
وصدر ضد ابو الخير عضو مجلس شوري جماعة «الجهاد» حكم الإعدام غيابيا في نفس القضية، وكان حتى اعتقاله مرافقا لقيادات «القاعدة» التي تردد أنها موجودة في إيران مثل سيف العدل الضابط المصري والقائد العسكري لـ«القاعدة» وسعد بن لادن وسليمان ابو غيث المتحدث الرسمي باسم تنظيم بن لادن (حكم عليه بالسجن مدى الحياة في 2014 بعد أن ألقي القبض عليه في تركيا في 2013).
الذراع اليمنى للظواهري، وكان مسؤولا عن محطة السودان عام 1993 قبل ان تنتقل قيادات التنظيم السري برفقة بن لادن إلى أفغانستان. كان مشرفا على لجنة خاصة مهمتها توفير جوازات السفر المزورة لعناصر تنظيم القاعدة من السودان الى دول اوروبا وآسيا.
تردد اسمه على قائمة التشكيل العام لتنظيم الجهاد المصري في بداية التسعينات التي أطلق عليه المجلس التأسيسي للمجاهدين المصريين قبل الانضمام الى بن لادن تحت مظلة «الجبهة العالمية لقتال اليهود والصليبيين» عام 1998». وورد ضمن المجلس التأسيسي لتنظيم الجهاد المتطرف أسماء أيمن الظواهري «الأمير العام»، وأحمد حسن أبو الخير «مسؤول لجنة العمل الخارجي»، ومحمد الظواهري «مسؤول اللجنة العسكرية»، وأحمد سلامة مبروك «مسؤول التنظيم،، ومرجان سالم «مسؤول اللجنة الشرعية»، وعادل عبد القدوس «مسؤول لجنة الأسر»، وعادل عبد المجيد عبد الباري «مسؤول لجنة الإعلام» سلمته لندن إلى الولايات المتحدة في اكتوبر 2012 لاتهامه في تفجير سفارتي اميركا في شرق افريقيا اغسطس (آب) 1998، وشوقي سلامة «مسؤول لجنة الوثائق»، وأحمد ابراهيم النجار «مسؤول التنظيم داخل مصر».
وكانت إيران سلمت إلى الأمم المتحدة اكتوبر2003 قائمة بأسماء 147 من الأعضاء والمقربين من تنظيم «القاعدة» وحركة طالبان الذين تم إيقافهم على أراضيها قبل وأثناء الحرب في افغانستان. المصدر
الشرق الأوسط (29 ديسمبر 2003)

Anjem Chowdhury
07-29-2016, 12:26 PM
In recent days, pro-al Qaeda jihadists claimed to confirm a recent news report saying that several senior al Qaeda leaders have been released from Iranian custody. Sky News reported earlier this week that five veteran jihadists were released in exchange for an Iranian diplomat who had been kidnapped in Yemen. Several jihadists on Twitter who are connected to al Qaeda have said the report is accurate. One of them is known as “Al Siyasi al Mutaqa’id,” who has relayed accurate information on al Qaeda in the past.

The five jihadists who were reportedly freed are: Saif al Adel, Abu Mohammed al Masri, Abu Khayr al Masri, Khalid al Aruri and Sari Shihab. The first three are well-known senior al Qaeda leaders who have served in elite management and advisory positions within the group. In addition, Saif al Adel and Abu Mohammed al Masri have long been wanted for their role in the August 1998 US Embassy bombings in Kenya and Tanzania. Al Aruri was a senior lieutenant to Abu Musab al Zarqawi, the founder of al Qaeda in Iraq.

There is no question that Saif al Adel, Abu Mohammed al Masri and Abu Khayr al Masri are among al Qaeda’s most senior leaders. US intelligence officials have identified all three as members of al Qaeda’s management council. Saif al Adel’s elite status within jihadist circles is well-known. And US officials previously identified Abu Mohammed al Masri as al Qaeda’s “most experienced and capable operational planner not in US or allied custody,” according to The Washington Post.